حبيبتي مصراتة

يامن في القلب أنتِ تسكنينْ

يامن إذا سمعتُ إسمَها يهزني

الشوقُ ويطربني الرنينْ

تُرى هل أنتِ تعرفينْ؟

بأنك تاجٌ مرصعٌ على الجبينْ؟

وأنكِ لؤلؤةٌ فريدةٌ من نوعها

إذا وضعتُها بين اللآليء تبينْ

بريقها يسري بضوءٍ آسرٍ

فيخطفُ الأبصارَ

 في عيون العاشقينْ

وأنكِ بهيةٌ وأنك رائعةٌ

وأنكِ جميلةٌ واللب تخلبينْ

وأنك رقيقة كنسمة عليلةٍ

تهب في البكورِ

 فوق زهر الياسميْ

 وأن عطرك شذىً

 يضوع في المدى

 فيملء الدنى 

 بالحب والحنينْ

وأن حضنك الدافئْ

يمدني بكل ماأحتاجه

لكي أواصل الطريق في يقين

 أحبك حبيبتي

فأنت من عرفت مذ نعومة اليدين

وأنت من علمتني الهوى العذري

وأنت من سقيتني من مائك اللجينْ

وأنت من كبرت في سمائها

وأنت من منحتني إهابك الثمينْ

وأنت من أظلني مبكراً نخيلُها

وأنت من شذوتُ دائماً بلحنها الرصين

وأنت من لعبتُ في مروجها الجميلة

وأنت من واكبتني من مطلع السنين

وأنت من جريتُ في حاراتها القديمة

وأنت من سبحتُ في شاطئها الأمينْ

 أعشقكُ.. حبيبتي

فأنتِ من تصدى للطاغي الدنئ

وأنت من هزمته وجيشه المشينْ

أراد وهماً كسر أنفك الأبي

لكنك علمته الصمود في العرينْ

وأنت من وقفت في ثبات سرمدي

وأنت من أسرته في جحره المهينْ

وأنت من قتلته جزاء كل ظلمه العتي

وأنت من فرجته للناظرينْ

وأنت من قبرته في موقعٍ سري

وأنت من ختمت حكمه اللعينْ

 وأنت ياحبيبتي مصراتة

هناك في إباءٍ تقبعين

 أهواكِ.. أعشقكِ..

 أحبك حبيبتي

فأنتِ حقاً بهجةٌ للنفس

وقرةُ للعين 

 الجمعة

26 صفر 1433هـ

الموافق  20 يناير 2012

Leave a Reply